التخطي إلى المحتوى
تصالح السعودية والمانيا عقب خلاف دبلوماسي

تصالح السعودية والمانيا بالأمس الثلاثاء جاء بعد اتفاقهما على بدء علاقة جديدة خالية من الخلافات، وهذا بعد مرور فترة من الخلافات الدبلوماسية التي نتج عنها توتر العلاقات المشتركة بين البلدين.

ويجدر الإشارة إلى أن هذا الخلاف قد بدأ خلال شهر نوفمبر/ نشرين الثاني حينما ندد زيجمار جابرييل بما أسماه المغامرة بالشرق الاوسط وهذا كان بتصريحات تم اعتبارها على أنها هجوم على سياسة المملكة، ووصفت الرياض هذه التصريحات على أنها شيء مخزي وقامت بسحب سفيرها من برلين.

ونتيجة لهذا الخلاف انخفضت الصادرات الالمانية إلى المملكة بنسبة بلغت 5% خلال النصف الاول في العام الحالي.

ولقد حاولت انجيلا ميركل المستشارة الالمانية أن تخفف هذا التوتر، وقامت بالتواصل هاتفيًا مع الامير محمد بن سلمان ولي العهد.

في حين ذكر هايكو ماس وزير الخارجية الالماني وكان يجلس جانبه نظيره عادل الجبير السعودي باجتماع الامم المتحدة لزعماء العالم “على مدار الاشهر القليلة الماضية مرت علاقة بلدينا بسوء تفاهم كان يقف امام علاقتنا وتعاوننا القوي والاستراتيجي ونحن آسفين بشأن هذا للغاية”.

في حين اضاف “أنه كان لابد أن نكون واضحين مع بعضنا أكثر من هذا، ونحن هنا نتحدث الآن لنتجنب سوء التفاهم ونحل الخلاف نهائيًا”.

وبعد هذا رحب الجبير بهذا التصريح اللطيف من ماس وقام بدعوته إلى زيارة المملكة العربية السعودية لدعم العلاقات وتعزيزها بين المانيا والسعودية.

يمكنكم الإطلاع أيضًا على:

الدفاع المدني جدة يخلي منزل حاصرته النيران

مقتل طفلة بـ صعقة كهربائية في أحد شوارع المملكة

كشف المستور عن حقيقة اشباح فاطمة الراشد

عن الكاتب

This site is protected by wp-copyrightpro.com