التخطي إلى المحتوى
أردوغان يطالب بمعرفة الذي أمر بإغتيال خاشقجي

اليوم الثلاثاء أردوغان يطالب بمعرفة الذي أمر بإغتيال خاشقجي  ورفض محاولات الرياض لتحميل المسئولية في مقتل الصحافي السعودي خاشقجي لضباط مارقين موضحا أنه يجب محاسبة من أمر من أمر بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

كما لم يوضح أردوغان بكلمته أمام البرلمان اليوم القضية التي سببت غضبا كبيرا، ولي العهد السعودي الذي يتوقع بعض من أعضاء الكونجرس بأنه هو الذي أصدر تعليمات بالثقل.

وأوضح أيضا أن تركيا لن تتوقف عن التحقيق في هذه القضية حتى سماع إجابات لكل الأسئلة وإبلاغ تركيا بمن هو المتعاون المحلي الذي تقول الرياض أنه قام بالتخلص من جثة السيد خاشقجي.

وأوضح أيضا بعض المعلومات المتوفرة لدينا بجهاز الأمن والمخابرات هي التي ستحكم التقييم على أن هذه القضية كانت مخططة.

وأوضح أن إلقاء اللوم لعدد من رجال المخابرات والأمن لن يكون مطمئن لتركيا ولا حتي للمجتمع الدولي.

كما أضاف مطالبا بالسعي للكشف عن جميع المتورطين بهذه القضية من أسفل السلم إلى أعلاه.

وقال الرئيس أن مكان جثة الصحفي السعودي خاشقجي لم يعرف إلي الآن مطالبا للمملكة العربية السعودية بالكشف عن الهوية التعاون الخليجي الذي قيل أنه سلم الجثمان.

كما تزامن حديث الرئيس التركي في نفس وقت إفتتاح المؤتمر الاستثماري السعودي الذي قاطعته شخصيات كثيرة سواء سياسية.

أو مصرفية أو رؤساء شركات إصر مشكلة قتل الصحافي السعودي.

رواية المملكة العربية السعودية :

مسئولون مع أتراك يعتقدون بقتل الصحفي خاشقجي في القنصلية بأسطنبول وتم تقطيعه على يد فريق سعودي.

كما تقول عدة مصادر تركية أن السلطات تملك تسجيلا صوتيا يعتقد أنه يوثق مقتل الصحافي خاشقجي بالقنصلية كما لم يذكر الرئيس التركي أثناء كلمته أي معلومات عن أي تسجيل صوتي.

كما نفت العاصمة السعودية الرياض في أول الأمر أن يكون لها أي معلومات بمصير الصحفي خاشقجي ثم أعلن مؤخرا عن مقتله بشجار داخل القنصلية السعودية.

كما أبدت الكثير من الحكومات تشكك في الرواية السعودية وبالتالي أدي ذلك لتوتر كبير بالعلاقات مع أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

وذكر أردوغان أن هناك ثلاثة أشخاص وصلوا أسطنبول بمهمة استطلاعية وكانت فيما يبدو قبل وقوع الجريمة بيوم واحد.

وكان في اليوم التالي وصل حوالي 15 شخص بالقنصلية من بينهم خبراء من أجهزة الأمن والطب الشرعي والمخابرات، وكان ذلك اليوم عطلة لموظفي القنصلية.

وتعجب أردوغان قائلا لماذا يتجمع ال 15 شخصا بمدينة أسطنبول بليلة الجريمة ؟

 ونحن نريد إجابة لهذا السؤال ولماذا أتوا وتبعا لتعليمات من ؟

كما لم يرد أي ممثلون لوزارة الخارجية الأمريكية والبيت الأبيض في طلب التعليق على تصريحات الرئيس التركي.

وفي خلال الغضب السائد عالميا بسبب إختفاء الصحفي خاشقجي تعلقت تصريحات دونالد ترامب بين تهوين في دور الرياض بالواقعة للتحذير من إمكانية فرض عقوبات إقتصادية.

كما أكد ترامب أن المملكة مهمة كحليف وذكر أن الأمير محمد يعتبر قيادة متحمسة.

احدث الاخبار

المؤتمر الاستثماري السعودي ينطلق بقوة رغم أزمة خاشقجي 

توقيع ارامكو السعودية صفقات بـ 34 مليار دولار في مؤتمر الاستثمار

دافوس الصحراء واكبر مؤتمر اقتصادي بالمملكة

كشف المستور عن حقيقة اشباح فاطمة الراشد

 

عن الكاتب

This site is protected by wp-copyrightpro.com

Disclaimer
Terms and Conditions